لوفتهانزا تلغي 900 رحلة جوية بسبب نقص الموظفين…!

·        (سويسرا والعرب) – وكالات:

أعلنت اليوم الخميس شركة الملاحة الجوية الألمانية العملاقة «لوفتهانزا» ومالكة شركة الطيران السويسرية إلغاء نحو 900 رحلة في يوليو/ تموز في سياق نقص في عدد الموظفين يؤثر على قطاع الطيران الأوروبي بأكمله.

ورحبت «لوفتهانزا» في بيان لها بارتفاع عدد الحجوزات مع التخلي عن غالبية قيود احتواء كوفيد في أوروبا، لكنها أقرت بعجزها عن تلبية زيادة الطلب.

وأوضحت الشركة أن «البنية التحتية لم تتعاف تماماً بعد» من أخطر أزمة عاناها الطيران بسبب تفشي فيروس كورونا.

نصائح لتجنب الازدحام

وفي مواجهة الصعوبات المالية ونقص الموظفين، قررت «لوفتهانزا» إلغاء 900 رحلة في ألمانيا وأوروبا كانت مقررة أيام الجمعة وعطل نهاية الأسبوع من فرانكفورت وميونيخ وإليهما في يوليو/تموز القادم، وتمثل تلك الرحلات 5 بالمئة من إجمالي المقاعد المتاحة عادة للحجز.

خلال عامين من الأزمة الصحية والقيود، تكبدت «لوفتهانزا» خسائر فادحة وألغت أكثر من 30 ألف وظيفة، وقالت الشركة إن من حجزوا مقاعد في الرحلات الملغاة سيتم إخطارهم وتغيير حجوزاتهم.

ولتجنب ازدحام المطارات، أوصت الشركة ركابها بأن يأتوا مبكراً وأن يقوموا بتسجيل الوصول عبر الإنترنت وتقليل حقائب اليد الخاصة بهم إلى الحد الأدنى.

الطيران السويسرية والهولندية أيضاً

بدورها قالت شركة Eurowings التابعة لها منخفضة التكلفة في نفس البيان الصحفي إنها اضطرت إلى قطع “عدة مئات من الرحلات الجوية” في يوليو/تموز، واعترفت سويسرا يوم الثلاثاء بأنها اضطرت إلى قطع الرحلات الصيفية أو الاستعانة بمصادر خارجية لشركات أخرى، بعد أن أعلنت بالفعل عن مجموعة أولى من تخفيضات الرحلات في أبريل/نيسان الماضي.

لوفتهانزا ليست أول مجموعة أوروبية تتخلى عن رحلاتها بسبب نقص الموظفين، وفي مايو/آيار ألغت شركة KLM الهولندية عشرات الرحلات الجوية.

و(التحدي الفوري هو إدارة الزيادة المفاجئة في حركة المرور، بالنظر إلى أن الوباء كان له تأثير كبير في تقليل موارد المطارات والمناولة الأرضية) كما أقر بذلك مسؤول في رابطة المطارات الأوروبية، وهناك نقص في الموظفين في كل من المطارات ومراقبة الحركة الجوية وشركات الطيران، لكن القطاع يكافح لإعادة التوظيف في حين أن سوق العمل ضيق للغاية في جميع أنحاء أوروبا وفق المسؤول نفسه.

الصور من (أ.ف.ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *