سويسرا تطالب بتشديد الضوابط على واردات الذهب الإماراتية

·       (سويسرا والعرب) – وكالات:

طلبت سويسرا من مصافي الذهب العاملة لديها، التدقيق بشدة في واردات الذهب القادمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، خوفاً من تعرض سمعتها للضرر بسبب التجارة في السبائك غير المشروعة.

وأكد وزير الدولة للشؤون الاقتصادية السويسري إن مصافي الذهب يجب أن تضمن اتخاذ خطوات كافية لتحديد بلد المنشأ الحقيقي لجميع واردات الذهب القادم من الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى الحجم الكبير للواردات القادمة من الإمارات، حيث يتوقع أن تمثل 10% من إجمالي واردات سويسرا في عام 2021، حسبما أفادت وكالة بلومبرج الإخبارية.

وأخبر إروين بولينجر رئيس قسم العلاقات الاقتصادية الثنائية، شركات مصافي الذهب أن الرئيس السويسري جاي بارميلين سيزور الإمارات خلال أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، ولم يرد وزير الدولة في برن بسويسرا لطلبات التعليق.

هذا وقد تزايدت المخاوف بشأن دور دبي في تجارة السبائك غير المشروعة خلال السنوات الأخيرة بعد ورود تقارير تفيد بأن الثغرات التنظيمية تسمح للذهب الوارد من مناطق الصراع والمستخدم في عمليات غسيل الأموال، بالتداول بها.

وأصبحت دبي مقصدا لـ 95% من الذهب القادم من شرق ووسط أفريقيا، بحسب بيانات الأمم المتحدة، وتعتبر تلك المنطقة عالية الخطورة بسبب وجود جماعات مسلحة.

ومما يزيد من تلك المخاوف أن الذهب قد يشق طريقه إلى الأسواق الغربية، ربما عبر سويسرا التي فيها أهم مراكز التكرير في العالم، علماً أن بعض معامل التكرير السويسرية مثل شركة (ميتالور تكنولوجيز) لا تقبل الذهب من دبي بسبب صعوبة تحديد مصدره.

وكانت رابطة سوق لندن للسبائك قد هددت العام الماضي بإدراج أسماء الدول التي لا تفي بمعاييرها بشأن تحمل المسؤولية عن مصادر الحصول على الذهب، في القائمة السوداء، في خطوة استهدفت دبي.

هذا ولم يعلق مركز دبي للسلع المتعددة ووزارة الاقتصاد الإماراتية على ما نشر عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *