سويسرا تسجل 3 حالات من سلالة أوميكرون.. إحداها لشاب أخذ اللقاح مرتين …؟!

برن – (سويسرا والعرب):

أكدت متحدثة باسم المكتب الاتحادي للصحة العامة في سويسرا اليوم الأربعاء اكتشاف ثلاث حالات إصابة بسلالة أوميكرون من فيروس كورونا، مشيرة إلى أن النتيجة تأكدت بفحص التسلسل.

وذكرت السلطات السويسرية أن إحدى الحالات هي لطالب عمره 19 عاماً من مدينة بازل وكان قد حصل على لقاح مضاد لكورونا مرتين، وتم اكتشاف الحالة خلال فحوص جماعية اعتيادية للطلبة، ثم تم تأكيد أنها من السلالة الجديدة في فحص فردي، وفقا للمتحدثة.

ولم يتضح من البداية أين أصيب الشاب بالفيروس، حيث لم يكن قد سافر، وأصيب بأعراض خفيفة لفيروس كورونا، واتصل الطالب بفصله وطلاب المدرسة عندما أصيب بالفعل، ولذلك سيتم عزل حوالي 100 شخص في الحجر الصحي لمدة عشرة أيام.

وكان قد تم تأكيد حالة أخرى في كانتون ريف بازل وغير مرتبطة بحالة الطالب، بينما الحالة الثالثة في جنيف.

من جنوب افريقيا

في جنيف تم التأكيد بأن الشخص العائد من رحلة من جنوب إفريقيا قبل عشرة أيام هو الناقل لمتغير كورونا الجديد، وهذه هي الحالة الأولى في سويسرا الناطقة بالفرنسية، وهي واحدة من ثلاث حالات إصابة تم تأكيدها رسمياً اليوم من قبل وزارة الصحة الاتحادية.

وأكد مجلس الدولة بجنيف لوسائل الإعلام اليوم، إن المسافر أظهر الأعراض وخضع لاختبار PCR في 24 نوفمبر/تشرين الثاني، وكانت النتيجة الإيجابية معروفة في اليوم التالي، وتم عزل هذه المريضة، وكذلك الشخص الذي كان يسافر معها وكان اختبار تفاعل البي سي آر المتسلسل إيجابياً أيضاً.

وأكد فحص تسلسل العينة الأولى وجود المتغير أوميكرون بين عشية وضحاها من الثلاثاء إلى الأربعاء، وقالت طبيبة الكانتون أغلاي تاردين: “من المحتمل جدًا وجود البديل الجديد لفيروس كورونا لدى الشخص الثاني، لكن عينته لم تكن كافية لإجراء التسلسل”.

هذا ولم يتم تطعيم هذين المسافرين، وأجرت المديرية العامة للصحة مراقبة للمرافقين، ولم يتم تحديد أي جهات اتصال وثيقة تتطلب الحجر الصحي.

البديل “مثير للقلق”

وكان مكتب الصحة الاتحادي OFSP قد سبق وأعلن يوم الأحد عن أول حالة محتملة لمتغير أوميكرون في سويسرا لشخص عاد من جنوب إفريقيا منذ حوالي أسبوع، وهو في عزلة وأن المخالطين له في الحجر الصحي حتى أولئك الذين تم تطعيمهم أو تم شفائهم.

هذا وقد صنف خبراء منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة الماضي على أن المتحور الجديد لكورونا “مقلق”، وينتشر بسرعة في أوروبا، وتم تأكيد الحالات في بلجيكا يوم الخميس الماضي، ثم تبعها الإعلانات في دول مختلفة، بعدما تم اكتشاف المتغير في البداية في جنوب إفريقيا.

وذكر خبراء الصحة أن هناك احتمالا بأن اللقاحات الموجودة قد تكون أقل فعالية ضد هذه السلالة الجديدة، وهي أسرع انتشارا من سلالة “دلتا” التي كانت المهيمنة في العالم حتى الآن.

 وأكدت السلطات السويسرية أنه بسبب المتحور الجديد يجب على المسافرين من 23 دولة تقديم اختبار PCR سلبي عند ركوب الطائرة ودخول سويسرا، ثم الحجر الصحي لمدة عشرة أيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *