اليوم وغداً.. الاحتفال بالعيد الوطني السويسري بلا مفرقعات نارية

(سويسرا والعرب) – رشا البريدي:

بعد عامين من انتهاء أزمة كورونا، يعود الاحتفال بالعيد الوطني السويسري كالمعتاد مساء اليوم الأحد في بعض الكانتونات والبلديات وسيستمر ليوم غد الاثنين لباقي المناطق، لكنه يتميز هذا العام بحظر الفوانيس والألعاب النارية التي يستمتع بها الشباب والأطفال على وجه الخصوص.

احتفالات شعبية

وعلى الرغم من أن العيد الوطني لسويسرا يحل في الأول من أغسطس/ آب فإن الكثيرون يحتفلون به في الليلة السابقة، وهو عيد شعبي ورسمي حيث تحتفل سويسرا في هذا اليوم بذكرى تأسيسها عام 1291.

وامتلأت خلال الأيام الماضية المراكز التجارية بالأعلام والملابس والديكورات التذكارية التي يزينها علم سويسرا الأحمر والأبيض، لكنها خلت من الألعاب النارية التي تستهوي الكثير من الناس في أنحاء سويسرا بسبب حظر إشعال النيران.

كما يحتفل الناس في منازلهم بالرقص والغناء والأكل والشرب، وكذلك في الشوارع والساحات العامة التي تخصصها البلديات لمشاهدة الألعاب النارية التي حصرت بالجهات الرسمية فقط ، لاسيما على شواطئ البحيرات مع عروض جوية للطائرات والقيام باحتفالات رسمية في الهواء الطلق.

في الواقع وفقًا للعادة المتزايدة ، ستقام الاحتفالات مساء الأحد وغالبًا ما يضطر السكان إلى الاكتفاء بحفلات عشاء العيد والفرق النحاسية الفلكلورية ، لأن النيران وأجهزة الألعاب النارية محظورة خوفًا من الحرائق، وبالتالي سيتم تلبية طلب بعض المدافعين عن الحيوانات الذين أرادوا تجنيبهم ضغط التفجيرات إلى حد كبير.

جولة الحكومة بالقطار

وضمن تقاليد الاحتفالات الرسمية، سيقوم أعضاء حكومة الاتحاد السويسري السبعة بجولات متفرقة في القطار إلى جميع انحاء سويسرا.

وبمناسبة الذكرى 175 للسكك الحديدية السويسرية سيسافر رئيس الاتحاد إغنازيو كاسيس غداً الاثنين الى لوزان على متن قطار خاص، مغادرا من لوغانو في الكانتون الإيطالي جنوب البلاد، ويتوقف في كروناو بكانتون زيورخ لتناول وجبة فطور ويتابع إلى غرانج في كانتون سولوتورن ثم إلى ايفردون بكانتون فو قبل أن تنتهي جولته بزيارة لوزان.

وسيزور رئيس الاتحاد متاحف المنصة 10 الجديدة هناك قبل التوجه إلى ضفة بحيرة لوزان لحضور الحفل الرسمي، وسيتمكن الجمهور بهذه المناسبة من زيارة المتحف مجانًا.

وكالعادة، سيسافر باقي الوزراء الى جميع أنحاء سويسرا، وسيتناول جاي بارميلين وجبة فطور وغداء يوم الاثنين في أوبيروالد في كانتون فاليه قبل الذهاب إلى سيسا في كانتون تيسين بعد لوسيرن، بينما سينتهي الوزير آلان برسيه جولته في بلريف في كانتون فاليه على ضفاف بحيرة مورا.

 أما كارين كيلر-سوتر وفيولا أمهيرد ، فستكونان حاضرتان يوم الاثنين في موليسون التابعة لكانتون فريبورغ وفينترتور على التوالي، وتزور سيمونيتا سوماروجا ساس بالين بكانتون فو يوم الأحد وفريبورغ يوم الاثنين ، بينما سيقوم أولي ماورر بجولة طويلة في نفس اليوم من ديتليكون بزوريخ إلى ماربشيج بكانتون لوتسرن عبر نيونكيرش بكانتون شافهوزن، و أخيرًا سيسافر الوزير فالتر تورنهير إلى بلاتن في كانتون فاليه مساء الأحد.

عيد بلا ألعاب نارية  

بعد أسابيع من الحر والجفاف، تميز العيد الوطني هذا العام بالخوف من نشوب حريق، وأصدرت العديد من الكانتونات والبلديات حظرا على الألعاب النارية والنيران المفتوحة، ومنعت إشعال النار لاسيما في الغابات وفي الأماكن العامة، ومع ذلك سمحت بعض الكانتونات بحفلات الشواء في الحدائق الخاصة أو على المدرجات المجهزة للشوي.

وحظرت معظم الكانتونات استخدام أجهزة الألعاب النارية مثل الصواريخ والألعاب والمفرقعات النارية، لكن هناك استثناءات للألعاب النارية الرسمية التي يطلقها المحترفون أو في المناطق التي تحددها البلديات ويراقبها رجال الإطفاء، مثل الاحتفال على ضفاف البحيرات كبحيرتي تون وبرينز، اللتان ستضاءان بهذه الألعاب من قبل محترفين، ويتم إطلاقها على مسافة كافية من الشاطئ.

حريق يدمر ثلاثة مبان

وكان قد اندلع مساء أمس السبت حريق في ثلاثة مبان وهي: منزل وحظيرة وسقيفة حديقة، وذلك في دارنونا ببلدة كران مونتانا في كانتون فاليه.

وقالت الشرطة إنه لم يصب أحد بأذى وإن الحريق تمت السيطرة عليه حوالي منتصف ليلة أمس، وكان رجال الإطفاء منهمكين في إخماد النيران، وتمكن السكان من مغادرة منازلهم بأنفسهم، وتم فتح تحقيق لمعرفة سبب الحريق.

على ضفاف جنيف – من الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *