المخترع شويكي لـ (سويسرا والعرب) (2-2): عروض ثلاثية الأبعاد تناسب الشركات السويسرية.. لتسويق منتجاتها الى الأسواق العربية والخارجية..

فعاليتها للتسويق عالية جداً.. ولا مكان للإعلانات التقليدية…!

لوزان – قاسم البريدي:

تتابع (سويسرا والعرب) في الجزء الثاني من حوارها مع مهندس المعلوماتية علي الشويكي السوري الأصل، الحديث عن إنجازه الفريد من نوعه في سويسرا، وهو ابتكار عرض ثلاثي الأبعاد على شبكة الأنترنت بحيث يتحكم المتلقي بالسلعة المعلن عنها تماماً كما هي في الواقع.

فماذا عن مستقبل هذا النوع من العروض.. وماهي كلفتها وأهميتها للمنتج والمستهلك؟

شويكي: المستقبل لتقنية ثلاثية الأبعاد

لنتعرف بكلمات مبسطة على العرض بتقنية ثلاثية الأبعاد؟

هو ببساطة عرض المنتجات عن طريق شبكة الانترنت بتقنية ثلاثية الأبعاد، وينشر على مواقع الشركات المنتجة والموزعة نفسها، وذلك بتقنية إبداعية تجعل المستهلك الذي يشاهد الإعلان، وفي أي مكان في العالم، يتحكم بالسلعة التي أمامه وكأنها بين يديه، حيث يستطيع تشغيلها أمامه وإزالة الغطاء عنها وتفكيكها قطعة قطعة، وإعادة تركيبها وسماع صوتها الطبيعي وكل ما يخطر بالبال لتجريبها والتحقق من كل شيء عنها.

  • وهل من مثال توضيحي للقراء؟

لنأخذ كمثال لمنتج ساعة  ( رولكس)، وعوضاً أن تعرض الشركة عشر صور عن موديل جديد لساعة، نقوم بعرضها لهم بصورة واحدة مجسمة، والزبون يستطيع التحكم بالساعة المعروضة وكأنها بين يديه من خلال التكبير والتصغير والتحريك بكل الاتجاهات.

تلبي حاجات السوق السويسرية أولاً

وهل هي أول تقنية في العالم؟

تقنية (الثري دي) على النت عمرها 3 سنوات، وعندما عملتها كمشروع تخرج كنت من الأوائل في العالم، ولكن مع مرور الوقت أصبح هناك العديد من المصممين لها في فرنسا وألمانيا وغيرها، لكنني وحسب معلوماتي فأنا الوحيد في سويسرا.

  • وما الذي يتميز به عملك عن غيره؟

اعتقد أن الشركات السويسرية تحب التعامل مع شركة داخل البلاد وهذه مميزة مهمة، وثانياً أنا اطلعت على المنافسين ولم أجد ما يشابه التصميم الذي أقدمه، لأنه يتيح للمستهلك فرصة إزالة القطع الخارجية للساعة، ليشاهد بعينيه كيف يدور المحرك فيها ويسمع صوته وكأنه حقيقية بين يديه.

كلفتها ستنخفض.. وتنفيذها سريع..

  • هل الإعلان ثلاثي الأبعاد كلفته عالية قياساً لأهميته؟

في الوقت الحالي هو مكلف نسبيا لأنك بحاجة إلى ثلاثة أمور.. أولا: المنتج كمجسم ثلاثي الأبعاد، وثانيا: برنامج لعرض المجسم ولجعله متوافقاً مع النت، وثالثا: ذاكرة على النت لتخزين (المجسم والبرنامج معاً).

 لكن مع تطور التقنيات بسرعة وازدياد عدد المصممين، سيسهل العمل في المستقبل القريب وتنخفض التكاليف وتصبح مناسبة..

  • كم تحتاج البرمجة لهذه التقنية؟

إذا اردت إنشاء برنامج خاص بك فسيستغرق تصميم العرض ثلاثي الأبعاد نحو ثلاثة أشهر، لعمل النقاط الثلاث التي أشرنا إليها.

  • وكم يستغرق تحضير الإعلان لسلعة ما ليكون جاهزاً للزبائن؟

هنا تأتي فائدة منصة 3Digital حيث توفر النقطتين الثانية والثالثة (برنامج لعرض المجسم وجعله متوافقاً مع النت ومساحة تخزين على النت) بشكل لحظي.

إذا كان للشركة مجسم جاهز كثلاثي الأبعاد 3D   فلا يستغرق انتاج العرض سوى ثلاث دقائق ثم يوضع على شبكة الانترنت، وأما إذا كان المنتج غير محضر بعد، فترسل لنا الشركة صوراً عديدة للمنتج، ونحن نقوم بإنتاج العرض كاملاً خلال يومين.

وبذلك خفضت منصتنا 3Digital الوقت اللازم لتحضير العرض ثلاثي الأبعاد على النت من ثلاثة أشهر إلى ثلاث دقائق فقط او يومين إذا لم يكن لديك المجسم ثلاثي الأبعاد.

  • وهل يمكننا مشاهدة بعض النماذج؟

نعم يمكن مشاهدة نماذج على مواقع الشركات التي استخدمت تقنيتنا، وكذلك على موقع شركتنا وهو: www.3dch.ch وفيه عشرات الأمثلة للعرض بتقنية رقمية ثلاثية الأبعاد كالساعات والمجوهرات.

فعاليتها.. ضعف الإعلانات التقليدية

ما الفرق بين الإعلانات العادية والاعلانات بالتقنية الجديدة؟

عادة ما يعرض الإعلان لسلعة ما من خلال صور عديدة من 5 – 10 صور مثلاً أو على شكل فيديو، وجميع الإعلانات بهذه الطرق التقليدية لا يمكن التحكم بها والمستهلك مجرد متفرج لها.

أما الآن وبفضل التقنية الجديدة، فإن المستهلك هو الذي يتحكم بالسلعة التي يريدها، ويحركها كما يشاء وكأنها حقيقة بين يديه وأكثر، لأنها تتيح له الفرصة للدخول في أعماقها وتفكيكها وتركيبها وتغيير ألوانها.

  • وماذا عن فعالية الإعلان ثلاثي الأبعاد؟

من خلال دراسة سريعة أجريناها تبين لنا أنه إذا استخدم الزبون هذه التقنية وشاهد المنتج، فإن نسبة البيع تصبح أفضل بكثير بنسبة تزيد عن 60 % من عمليات البيع التقليدية، وإذا شاهد الزبون الإعلان عن السلعة بأسلوب ثلاثي الأبعاد يقدم على الشراء بثقة كبيرة. 

تناسب جميع السلع

وماهي السلع المناسبة للتسويق ثلاثي الأبعاد؟

جميع السلع التي تخطر ببالنا دون استثناء يمكننا عرضها بهذه الطريقة أمام الزبائن من الإبرة حتى الطيارة، لأنك ببساطة لا يمكنك شراء سلعة ما دون أن ترى صورتها وتختبرها..

  • .. وحتى الملابس؟

بالطبع يمكنك بهذه التقنية أن تجربها وبكل الاشكال والألوان والموديلات.. 

  • والخدمات أيضاً؟

بالتأكيد يمكن وضع عرض ثلاثي الأبعاد لفندق، حيث يمكن للزبون قبل أن يزور الفندق ويحجز به، يمكنه بسهولة عبر التقنية أن يتجول في كل الممرات ويدخل كل غرفه وصالاته ومطاعمه ويستخدم جميع الأجهزة والأدوات المتاحة كما هو على أرض الواقع تماماً..

صعود بسرعة

  • ماهي نسبة استخدام هذه التقنية في سوق الإعلانات حالياً؟

هذه التكنولوجيا ظهرت حديثاً، ولازالت في بدايات انتشارها، لكنها تصعد بسرعة مذهلة..

  • ما مستقبل قطاع الإعلانات مع ظهور هذا الابتكار؟

مع تطور شبكة الانترنت وتطور السعات والاحجام، فالمستقبل كله يذهب نحو استخدامات تقنية ثلاثية الأبعاد ولا مكان للإعلانات التقليدية السابقة..

المهندس شويكي مع اساتذته في جامعة لوزان

علي شويكي لـ (سويسرا والعرب) (1-2 ): ابتكرت العرض ثلاثي الأبعاد على النت لأول مرة في سويسرا.. وحصلت على الجائزة الأولى..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *