الشوكولاتة السويسرية لم تسلم من كورونا..!؟

برن – (سويسرا والعرب)

لم تفلت الشوكولاتة السويسرية من صدمة وباء كوفيد 19، فقد انخفض استهلاكها في الأسواق السويسرية نفسها العام الماضي إلى أدنى مستوى له منذ ما يقرب من 40 عامًا.

وقد كبح فيروس كورونا شهية أول دولة مستهلكة للشوكولاتة في العالم حيث استهلكت عام 2020 فقط 9.9 كيلو غرامات للفرد الواحد فيها (مقابل 10.4 كيلوغرامات في العام 2019) ، وهو رقم أدنى من العتبة الرمزية الدنيا البالغة 10 كيلوغرامات منذ العام 1982، وفقا لاتحاد منتجي الشوكولاتة “شوكوسويس”.

وعلى التوازي، انخفض انتاج الشوكولاتة بنسبة 10 في المئة مقارنة بالعام السابق، إلى 180 ألف طن، وتراجعت الصادرات التي تمثل ما يقرب من 70 في المئة من حجم مبيعات صانعي الشوكولاتة السويسريين، بنسبة 11,5 في المئة إلى 126 ألف طن.

ويعزى تراجع استهلاك الشوكولاتة جزئيا إلى انخفاض عدد السياح الذي أثر على الإحصاءات السنوية وفقا لما ذكره أورس فورير رئيس اتحاد “شوكوسويس” في مقابلة مع وكالة فرانس برس.

وأوضح “لا يمكننا حساب استهلاك السكان بدون سياح لأنه عند نقطة البيع لا يعرف ما إذا كان الشخص الذي يشتري الشوكولاتة يعيش في البلد أو أنه سائح”.

وأوضح فورير أن اللقاءات الاجتماعية أصبحت “أقل تواتراً بفعل التباعد الاجتماعي، “ما حد من مشتريات” أصناف الشوكولاتة، إضافة إلى أن “الاستهلاك انخفض أيضًا في الأماكن التي يوجد بها الكثير من حركة المرور، مثل محطات القطارات أو مراكز المدن”، مما قلل ما يسمى بالمشتريات الدافعة لألواح الشوكولاتة التي غالبًا ما يتم شراؤها على الفور.

وبدورها نشرت مؤخراً “لينت و سبرونغلي”، وهي إحدى أشهر شركات صناعة الشوكولاتة في البلد الواقع في جبال الألب، نشرت نتائجها السنوية التي أظهرت انخفاضا بنسبة 10,9 في المئة في المبيعات عام 2020 والتي بلغت قيمتها 4.02 مليار يورو.

لكن المجموعة السويسرية عانت أيضًا من تداعيات انهيار السياحة التي أثرت على الأسواق الحرة في المطارات، وإغلاق مقاهيها ومحلاتها، وتراجع خدمات التموين، فضلاً عن انخفاض الطلب في أعياد الفصح والميلاد.

(كورونا).. اسم شوكولاتة مصرية!؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *