الجالية المغربية في سويسرا تحتفل بالعيد.. وتُحيِِ التراث الشعبي

إطلاق جمعية أوفياء العرش العلوي- فرع سويسرا

بيل / بيين: (سويسرا والعرب) – قاسم البريدي:

سعياً منها لتعزيز أواصر علاقات المحبة وربط جسور التواصل والتقارب بين أفراد الجالية المغربية المقيمة في سويسرا، وحرصاً منها على اندماجهم في محيطهم، نظمت جمعية أوفياء العرش بالتعاون مع جمعية تسامح، حفلاً كبيراً بمناسبة العيد للجالية المغربية وذلك يوم السبت الماضي في مدينة بيل/ بيين التابعة لكانتون برن.

وعكس الحفل الطقوس والعادات المغربية الأصيلة، وقدم نموذجاً رائعاً للحضور الذي ضم أيضاً عائلات سويسرية وعربية وصديقة، وأشاد الجميع بهذه المبادرة للتواصل وللتعارف، معبرين عن شكرهم لمنظمي هذا الحفل والمشاركين فيه من داخل وخارج سويسرا.

(سويسرا والعرب) تابعت الحفل وخرجت بهذه اللقاءات..

صروخ: إنطلاقة لجمعية الوفاء التي تجمع الجالية

لقاء.. وفرحة

وعبرت عن سعادتها نعيمة صروخ مديرة جمعية تسامح التي أنيطت بها مهمة رئيسة جمعية أوفياء العرش العلوي- فرع سويسرا، وقالت لـ (سويسرا والعرب):

لقاء اليوم الرائع هو للاحتفال بالعيد وقد تأخرنا به قليلاً لاستكمال التحضير له، لأنه يجمع لأول مرة الجالية المغربية في سويسرا في مدينة بيل/بيين بعد توقف النشاطات بسبب كورونا، وهو يعكس الفرحة الاجتماعية للجالية والإحساس بالانتماء للوطن الأم المغرب وبذات الوقت لوطننا الثاني سويسرا.

وأما الهدف الثاني من هذا اللقاء، فهو إطلاق جمعية جديدة على أرض سويسرا وهي جمعية اوفياء العرش العلوي المجيد، ونريد أن تكون عنواناً للجالية المغربية في احتياجاتها وطموحاتها، وأردنا تقديمها اليوم بشكل احتفالي قبل أن تنطلق بأعمالها ومهامها الكثيرة.

وأضافت صروخ: الجمعية انطلقت بالفعل اليوم رسمياً لكل الجالية المغربية في سويسرا ونشاطاتها تتطلب تنسيق قدراتنا والموارد البشرية لدينا، ونتمنى التوفيق من الله والدعم من الجالية المغربية والجاليات العربية والصديقة والسلطات السويسرية لخلق شبكة تعاون وتواصل.

وأوضحت ان الجمعية الجديدة وإن كان لها طابع شبه الرسمي، إلا أننا في تحركنا هنا في سويسرا نعتبرها جمعية أهلية سويسرية تلتزم بالقانون السويسري للجمعيات التطوعية الاجتماعية غير الربحية.

وقالت: الآن نحن ندرس واقع الجالية واحتياجاتها ونعتمد على الكوادر المغربية هنا ليكون هناك عمل فعال حقيقي في المستقبل وسنضع خططاً سنوية وخمسية وعلى ضوئها نطور واقع الجالية لمستوى طموحنا جميعاً. 

رئيسة جمعية أوفياء العرش تتحدث للمحرر

تكريم سفراء السلام

وعن أبرز الفعاليات لليوم قالت صروخ: هناك برنامج فني وترفيهي يشمل حفل موسيقي ونقش بالحناء ومناشط خاصة للأطفال، إضافة لحفل تكريم بعض أعضاء جمعية اوفياء العرش الذين اتبعوا دورة (سفراء السلام) مع جمعية دولية، واليوم سيتم منحهم الشهادات من قبل رئيسة منظمة السلام الدولية، ويأتي ذلك في إطار نشاط الجمعية في الحوار الديني والثقافي والانفتاح على الآخر.

وخلصت رئيسة جمعية أوفياء العهد للقول: الناس كلهم فرحين ومسرورين بهذا اللقاء وجاؤوا من جميع المناطق وهم يشعرون بالحاجة لهذه الرابطة للجالية من جهة، وللتنوع في علاقاتها مع باقي الجاليات، وهذا جزء مهم من دور الجمعية للتعاون مع جميع فئات المجتمع وهناك حضور من دول المغرب العربي ومن السويسريين والعراقيين والسوريين والأفغان وغيرهم.

حلومي رفيق: اللقاء يلم شمل الجميع

التعريف بالموروث الثقافي المغربي

بدوره تحدث لـ (سويسرا والعرب) حلومي رفيق المستشار في جمعية العرش العلوي المجيد قائلاً: نحتفل بهذا العيد المبارك بلقاء يجمع العائلات المغربية المقيمة بالديار السويسرية ويلم شملهم جميعاً مع أطفالهم وأصدقائهم من كل الجنسيات، وعدد الحضور يزيد عن 160 شخصاً.

وقال: أن هذا الحفل يعرف بالثقافة المغربية وبالموروث الثقافي لبلدنا الحبيب، حيث حضرت فعاليات فنية كثيرة وأهمها فرقة الرضا الموسيقية المغربية التي جاءت من فرنسا خصيصاً لهذا الحفل، وتم تقديم جميع أنواع المأكولات المغربية الشهيرة كالطاجين والحلويات المميزة والأزياء والهدايا..

الغنطاسي: مبادرة مشجعة جداً

فرصة لتلاقي الجالية العربية أيضاً

أما مريم الغنطاسي الناطقة باسم جمعية مسجد مادريتش فقالت لـ(سويسرا والعرب):

هذه مبادرة مشجعة جداً من جمعية التسامح وجمعية الوفاء، لأنها تربط أبناء الجالية المغربية مع بعضهم البعض حيث نتعرف اليوم على عائلات كثيرة من داخل سويسرا وخارجها، ومن جهة ثانية تشكل المبادرة فرصة للقاء المغاربة مع الجاليات العربية بكل تنوعها وحضورها قوي هنا في هذه المدينة وأنا كتونسية أفتخر بذلك.

وأضافت الغنطاسي: أنا جئت كذلك لأعرف الحضور بنشاطات جمعيتنا، لاسيما من الشباب والشابات المهتمين من المغرب وباقي الجاليات المسلمة، لأننا نريد إقامة علاقات تعاون مع باقي الجمعيات النشيطة في كل أنحاء سويسرا.

عبد الهادي : كل شيء كان ناجحاً

الموسيقى المغربية ..لها جاذبيتها

ومن جانبه، عبد الهادي الصيني مستشار ومنظم حفلات تحدث لـ (سويسرا والعرب) قائلاً: نقوم بتنظيم الحفلات في سويسرا، وحفل اليوم هنا في بيل/ بيين الذي نظمناه له أهميته بعد الانقطاع بسبب كورونا، ويشمل عروضاً فنية لفرق موسيقية شعبية وتقديم الأكل المغربي والديكورات والمبيعات التراثية المغربية.

 وأضاف: نشاطاتنا عادت من جديد وهي موجهة للجالية المغربية والعربية بشكل عام، وقد نظمنا سابقاً عدداً من المهرجانات للجالية المغربية في جنيف وبازل ولوزان ولوغانو ولوتسرن وهذه هي المرة الأولى في مدينة بيل/ بيين المهمة أيضاً.

وقال عبد الهادي: اليوم كان كل شيء ناجحاً، والجالية المغربية ومعها الجاليات العربية كان حضورها ممتاز ومن كل الكانتونات مثل: سان غالن وجنيف ونيوشاتل وبرن حيث سبق الحفل الدعاية في كل المناطق، وهي تجذب الجميع حيث الفلكلور المغربي الشيق ومعه الموسيقى والطبل والرقص والحنة والأزياء وغيرها الكثير.

الحلويات المغربية لها نكهتها المميزة

جناح المبيعات المغربية

يضم جناح المبيعات والتي رافقت الحفل أنواعاً كثيرة من السلع والهدايا، وأهمها الشاي الأخضر المغربي والبهارات والكسكسي والحلويات المغربية والسردين والفخار الخاص بالطاجين بأشكاله المتنوعة، وكذلك الأزياء المغربية الفلكلورية والمصنوعات يدوية من خشب العرعار الشهير والعطورات والبخور والفضة الأصلية والموزاييك وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *