إصابة 25 شخصاً بحروق في زيورخ.. بعد سيرهم حفاة فوق فحم ساخن ..!؟

·       (سويسرا والعرب) – زيورخ:

قالت الشرطة السويسرية أمس الثلاثاء إن 25 شخصا أصيبوا بحروق بعد سيرهم فوق فحم ساخن.

وذكرت الصحافة السويسرية الصادرة اليوم، أن المستجيبون للطوارئ وجدوا هؤلاء الأشخاص بحاجة إلى علاج طبي في قرية “أو” على بحيرة زيورخ، واحتاج 13 منهم إلى دخول المستشفى جراء إصابتهم بجروح خطيرة، وفتحت الشرطة تحقيقا في الحادث.

ويمارس البعض المشي حافي القدمين فوق الفحم المتوهج، أو المشي على النار، كطقوس روحية أو اختبار للقوة أو الشجاعة أو الإيمان.

وأعلنت شرطة كانتون زيورخ، مساء الثلاثاء، أن الإنذار صدر في حوالي الساعة 6 مساءً. وعالجت الخدمات الطبية 25 جريحا على الفور. وأصيب 13 شخصا بحروق خطيرة واضطروا إلى نقلهم إلى المستشفى.

كان الجرحى يمشون حفاة القدمين فوق الفحم الحار ،واحتفظت الشرطة بالاثار وفتحت تحقيقا بالحادث الخاص والغريب.

بالإضافة إلى الشرطة، تدخلت عشر سيارات إسعاف وسيارة رعاية عالية السعة وفريقان من أطباء الطوارئ بالإضافة إلى خدمات الطوارئ في زيورخ وزوغ وبلديتين على الحدود الجنوبية لبحيرة زيورخ.

طقوس دينية..ورياضية ..

ويعتبر السَّير حفاة على النار أو الجمر في المقام الأول، تقليداً دينيّاً ، فيه دعاء لشكر الآلهة والتوبة والغفران، ولا يزال مألوفا حتى اليوم في أنحاء كثيرة من العالم ولأديان عديدة، وبخاصة في الهند والصين وانتقل الى أوروبا وغيرها.

كما تقام دورات في سويسرا وفرنسا للتدريب للمشي على النار كرياضة روحية، حيث تؤكد إحدى إعلانات عن هذه الدورة بأنها مهمة لتنشيط الجسد والنفس تتطهر والروح ترتفع، وبالنسبة لبعض الأشخاص، تأتي المشاركة بدافع الفضول، وهي تمثل تحديًا أو وسيلة للنمو والشفاء، وفي هذه العلاقة الحميمة يمكن أن تولد وجهات نظر جديدة وتحدث تغييرات في حياتنا، ورسم الاشتراك بالدورة نحو 500 دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *