ليلة السبت.. يبدأ التوقيت الصيفي في سويسرا

·        (سويسرا والعرب) – برن:

يبدأ التوقيت الصيفي في نهاية الأسبوع المقبل في الساعة 2 صباحاً من ليلة السبت ويجب تقديم الساعة إلى 3 صباحاً، كما هو الحال في معظم الدول الأوروبية، وسينتهي التوقيت الصيفي في يوم الأحد الأخير في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وبرزت في السنوات الأخيرة نقاشات سياسية تقترح إلغاء التغير الزمني الموسمي لا سيما في البلدان المجاورة لسويسرا، حسبما ذكر المعهد الفيدرالي للقياس والموازين (METAS) اليوم الثلاثاء، ومع ذلك لم يتم اتخاذ أي قرار حتى الآن، سواء على مستوى الاتحاد الأوروبي أو باقي الدول.

كما صوت مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع على التخلي عن التوقيت الشتوي – وهو مفهوم يعتبر (عفا عليه الزمن) – لجعل وقت الصيف دائماً، لكن مصير هذا القانون غير مؤكد لدخوله حيز التنفيذ، إذ يجب تمريره في مجلس النواب وتوقيعه ليصبح قانوناً من قبل الرئيس جو بايدن ، الذي يتمتع بسلطة الاعتراض عليه.

ووفقاً لـ (METAS) ، تراقب سويسرا التطورات في البلدان المجاورة وستدرس بعناية ما إذا كان أي تعديل للوائح الجدول الزمني مناسبًا ومفيدًا لسويسرا، وحتى إشعار آخر ستظل اللوائح الحالية سارية.

وأثناء إدخال توقيت وسط أوروبا في نهاية القرن التاسع عشر، وكذلك أثناء إدخال تغيير الوقت في سويسرا في عام 1980، اتفق المجلس الاتحادي والبرلمان على توافق الوقت الرسمي مع الوقت في البلدان المجاورة، وكانت الأسباب الاقتصادية هي الدافع الرئيسي للقرار إذ أن مخالفته سيجعل سويسرا جزيرة تعيش وقتاً آخراً، مع عواقب هذا الاختلاف على التجارة والنقل والسياحة والاتصالات.

80 % يؤيدون إلغاء التوقيت الصيفي

ويذكر أن غالبية مواطني الاتحاد الأوروبي كانوا قد أعربوا عن رغبتهم في إلغاء “التوقيت الصيفي” الذي بمقتضاه يتم تغيير ساعات العمل مرتين كل عام، وذلك عبر استطلاع للرأي أجرته المفوضية الأوروبية عام 2018.

وحسب استطلاع الرأي الذي جاء بطلب من البرلمان الأوروبي وشارك فيه نحو 4.6 مليون أوروبي، فإن 80 بالمائة من المستطلعة آراؤهم أعربوا عن تأييدهم لإلغاء “التوقيت الصيفي”،

والعمل بالتوقيت الصيفي يستخدم لتوفير الطاقة والاستفادة بالشكل الأمثل من ضوء النهار، وقد بدأ العمل به لأول مرة في العام 1908 في (ثدندر باي) بمقاطعة أونتاريو في كندا، عقارب الساعةِ تتقدم ساعةً إلى الأمام، أي أن الشمس تشرق وتغرب بعد ساعة، من النهار الذي يسبق تطبيق النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *