كوكاكولا وبيبسي ويونيليفر ونستله الأكثر ملوثين للبلاستيك في العالم

·        (سويسرا والعرب) – وكالات:

صُنفت شركات كوكا كولا وبيبسي ويونيليفر ونستله على أنها أكبر ملوثاً للبلاستيك في العالم للعام الرابع على التوالي، وفقاً لتقرير صدر أمس الإثنين، نتيجة الاستطلاع السنوي الذي شارك فيه أكثر من 11 ألف متطوعاً، لتحديد أسوأ الملوثات البلاستيكية في 45 دولة ضمن حملة لتنظيف الشواطئ حول العالم.

وقام التحالف البيئي “التحرر من البلاستيك”، والذي يضم منظمات بيئية هي غرينبيس وجايا وزيرو ويست ، بجمع النفايات مرة أخرى في ست قارات، وتم العثور من قبل المتطوعين على أكثر من 330 ألف قطعة من البلاستيك القابل للتصرف على طول الشواطئ والحدائق، ومعظمها عبوات للاستخدام مرة واحدة.

يونيليفر ثالثاً .. ونستلة رابعاً

وتظهر النتائج بعد فرز النفايات حسب العلامة التجارية، أن شركة كوكا كولا، تليها بيبسي كولا ويونيليفر، هي أكبر ملوث للبلاستيك في العالم للعام الرابع على التوالي، حيث وجد المتطوعون ما يقرب من 20 ألف نفايات بلاستيكية من منتجات كوكاكولا هذا العام، أي أكثر من أكبر ملوثين آخرين مجتمعين.

ولأول مرة منذ بدء هذه الدراسات في عام 2018، أصبحت شركة يونيليفر من بين أكبر ثلاثة ملوثين، على الرغم من كونها شريكاً رئيسياً في مؤتمر جلاسكو 2021 بشأن تغير المناخ (COP26)، والذي سيعقد في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني في المدينة الأسكتلندية..

وتعتقد منظمة السلام الأخضر أن مشاركة هذه الشركة في مؤتمر تغير المناخ يدعو للسخرية، نظراً لأن 99٪ من البلاستيك مصنوع من الوقود الأحفوري وأن شركات النفط تتجه بنشاط إلى البلاستيك كمصدر متزايد للإيرادات.

ومع جمع أكثر من 6000 منتج باسمها، تفوقت شركة يونيليفر على شركة نستله السويسرية العملاقة للأغذية هذا العام، لتأتي نستله في المركز الرابع.

وقبل أيام قليلة من افتتاح مؤتمر جلاسكو ، وقعت ما يقرب من 300 منظمة من 76 دولة رسالة مفتوحة إلى مندوبي COP26 ، تدعو إلى وضع حد لاستخراج الوقود الأحفوري وإنتاج البلاستيك والاستثمار في بدائل خالية من النفايات.

ووفقاً لـمنظمة السلام الأخضر، فإن الشركات التي تقف وراء التلوث البلاستيكي تساهم أيضاً في أزمة المناخ، لأن البلاستيك مصنوع من الوقود الأحفوري ووجود البلاستيك القابل للتصرف في جميع أنحاء الكوكب يؤدي إلى كمية كبيرة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، إذ ينبعث (من مرحلة الإنتاج إلى مرحلة التخلص) ما يقرب من خمسة أطنان من ثاني أكسيد الكربون لكل طن من البلاستيك.

وتقوم شركات السلع الاستهلاكية مثل نستله وكوكاكولا وبيبسيكو وموندليز ودانون ويونيليفر وكولجيت بالموليف وبروكتر آند جامبل ومارس بشراء مواد تغليف من الشركات المصنعة المزودة براتنجات بلاستيكية من قبل شركات البتروكيماويات مثل إكسون أو توتال أو أرامكو أو شل، وفقًا لـ تقرير السلام الأخضر، بعنوان “حالة الطوارئ المناخية: التفريغ الكبير”.

ردود فعل الشركات: وعود قادمة…!

وقد تعرضت شركة كوكاكولا العام الماضي لانتقادات من نشطاء بيئيين عندما أعلنت أنها لن تتخلى عن العبوات البلاستيكية، قائلة إنها تحظى بشعبية لدى العملاء.

وقال المتحدث باسم كوكاكولا، إن الشركة تعمل على معالجة نفايات التغليف، بالشراكة مع آخرين، وطعنت في الادعاء بأنها لم تحرز أي تقدم.

وبين المتحدث أنه “على الصعيد العالمي، لدينا التزام باستعادة كل زجاجة بحلول عام 2030، بحيث لا ينتهي أي منها بالقمامة أو في المحيطات، ويمكن إعادة تدوير البلاستيك في زجاجات جديدة”، موضحًا أن الشركة قللت أيضًا من استخدام البلاستيك في العبوات الثانوية.

وبدوره قال المتحدث باسم شركة “بيبسي”، إن الشركة تتخذ إجراءات لمعالجة التعبئة والتغليف من خلال “الشراكة والابتكار والاستثمارات”، وأنها حددت أهدافًا للحد من استخدام البلاستيك “بما في ذلك تقليل البلاستيك في تعبئة المشروبات بنسبة 35٪ بحلول عام 2025”.

وجاء في بيان صادر عن شركة نستله أنها تحقق دائماً، حالة من التقدم في مجال التغليف المستدام، على الرغم من إدراكها أن هناك حاجة إلى المزيد، موضحة أنها تكثف إجراءاتنا لجعل 100٪ من عبواتها قابلة لإعادة التدوير بحلول عام 2025.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *