مطلوب 25 حارسا للبابا ..شرط أن يكونوا سويسريين كاثوليك

·        (سويسرا والعرب) – وكالات: رشا البريدي:

كان ولايزال منصب بابا الكنيسة الكاثوليكية واحداً من أهم المناصب السياسية والدينية في العالم بأكمله، ولحساسية المنصب تم تكليف الجيش السويسري، الذي يُعرف بكونه من أهم وأقدم الجيوش في العالم بحماية قداسة البابا.

إنه أصغر جيش في العالم لأصغر دولة في العالم، ينمو مع الوقت ويبحث الآن عن عدد من الرجال البارعين، كما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

 ومن أجل المساعدة في تجنيدهم، افتتح الحرس السويسري مكتبا إعلاميا جديدا ونقطة اتصال في سويسرا، بحسب بيان صادر أمس عن الحرس.. لكن ما العدد المطلوب.. وماهي المواصفات المناسبة؟ هذا ما نتابعه في الأسطر التالية..

الاستعداد لسنة الغفران

ويبلغ قوام الحرس السويسري 110 فرداً، وهو قوة النخبة ذات الزي الملون التي تتولى حماية بابا الكنيسة الكاثوليكية منذ 500 عام، وكذلك حماية مدينة الفاتيكان التي تبلغ مساحتها 0.44 كيلو متر مربع، وأثبتوا شجاعة عالية في ذلك.

لكن.. وقبل حلول السنة المقدسة في 2025، وهي سنة غفران تتكرر كل 25 عاما، إذ يُتوقع أن يزور الملايين الفاتيكان، سيزيد قوام هذه القوة بواقع 25 عضوا ليصل إلى 135، بزيادة تقارب 23 بالمئة.

وسيقوم الحرس أيضا بعمل تنسيق بين مكتب التوظيف الحالي في سويسرا، ومؤسسات ذات الصلة بالحرس السويسري، وأعضاء سابقين.

والتسجيل مفتوح للرجال السويسريين غير المتزوجين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و31 عاما ويمارسون شعائر الكاثوليكية ويتمتعون بصحة جيدة (وسمعة لا تشوبها شائبة ولا يقل طولهم عن 174 سنتيمترا، وأكملوا التدريب الأساسي في الجيش السويسري)، بحسب موقع الحرس، ويمكنهم الزواج بعد الخدمة لخمس سنوات.

حراس إناث في المستقبل..

 وتتألف القوة التي تتمثل المهمة الرئيسية لها في حماية البابا حالياً من الذكور فقط منذ تأسيسها عام 1506 لكن هذا قد يتغير.

وقال مسؤولون إن ثكناتهم الجديدة في الفاتيكان، والتي من المتوقع أن يبدأ العمل في بنائها عام 2026، ستُبنى لاستيعاب أعضاء إناث إذا سمح لهن البابا فرنسيس أو خلفاؤه بالانضمام للحرس.

ويمتلك جنود الجيش السويسري رموزاً للتواصل مع الجمهور، إذ إنه ليس من المسموح لهم دوماً الحديث مع المارة، ففي حال وقوف الجندي ثابتاً ممسكاً بالحربة يعني ذلك أنه في مهمة شرفية، ولن يتحدث مع الجمهور، لذلك يجب ألا تقترب منه، أما في حال وقوف الجندي عاقداً يديه ناظراً إلى الجمهور فذلك يعني أنه في مهمة حراسة، وبإمكانك الاقتراب منه وتوجيه الأسئلة.

أربع مهام

وحدد للحرس السويسري 4 مهام، هي حماية وتأمين مداخل دولة الفاتيكان، وتأدية خدمات تأمينية وشرفية أخرى، ومرافقة البابا في رحلاته الخارجية، وأخيراً وليس آخر حماية المجمع المقدس خلال انتخاب بابا جديد للكنيسة الكاثوليكية.

ويمتلك الحرس السويسري تاريخاً لا ينضب من الشجاعة، وعلى عكس ما قد توحي به أزياؤهم الملونة وقلة عدد جنوده، فقد تلقى تدريباً قاسياً، وأثبتوا مهارتهم وجدارتهم في أرض المعركة أكثر من مرة منذ عصر الإمبراطورية الرومانية وحتى الآن.

ومن أجل ظهور كل جندي بمظهر لائق تتم خياطة الزي الرسمي في الفاتيكان، حيث يؤخذ مقاس كل جندي على حدة، وهي عملية قد تستغرق 30 ساعة لتصميم زي واحد فقط!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *