كريدي سويس ستعيد هيكلة إدارتها.. بعد تأثرها بالحرب الروسية

·        (سويسرا والعرب) – وكالات:

قالت مصادر مطلعة إن مجموعة كريدي سويس المصرفية السويسرية العملاقة تدرس القيام بثاني عملية هيكلة للإدارة خلال عدة سنوات في إطار محاولات الرئيس التنفيذي توماس جوتشتاين لإنعاش المجموعة المصرفية بعد سلسلة الفضائح التي تعرضت لها وتحذيراتها من تسجيل خسائر.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن تلك المصادر قولها إن المجموعة المصرفية تدرس تغيير عدد من أعضاء مجلس الإدارة المتواجدين في المجلس منذ وقت طويل، وبينهم كبير المحامين روميو سيروت والمدير المالي ديفيد مازر ومدير إدارة منطقة آسيا والمحيط الهادئ هيلمان سيتوهانج.

وكانت كريدي سويس قد صدمت المستثمرين الأسبوع الماضي عندما أصدرت خامس تحذير من الأرباح خلال الفصول الستة الأخيرة، بعد تضررها من الحرب الروسية ضد أوكرانيا مع تزايد أعباء المشكلات القانونية التي تواجهها.

ورغم تأكيد المجموعة المصرفية من أن العام الحالي سيكون عام انتقالات، بعد كارثتي شركتي أركيجوس كابيتال مانجمنت وجرين سيل، إلا أن الضربات المتلاحقة لها أثارت قلق المساهمين من أن المجموعة مازالت بعيدة عن استعادة النظام الداخلي.

وكانت تقارير صحفية قد ذكرت في الشهر الماضي أن إحدى لجان الكونجرس الأمريكي، استجوبت مجموعة كريدي سويس المصرفية السويسرية العملاقة بشأن الالتزام بالعقوبات الأمريكية والدولية المفروضة على روسيا، خاصة وأن المجموعة تدير ثروات عدد من الأثرياء الروس.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن كارولين مالوني رئيسة لجنة المراقبة والإصلاح بمجلس النواب الأمريكي وستيفن لينش رئيس اللجنة الفرعية للأمن القومي في المجلس، طلبا في خطاب من توماس جوتستاين الرئيس التنفيذي للمجموعة السويسرية معلومات خاصة بإدارة ثروات الأثرياء الروس.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن دور سويسرا كملاذ لثروات الأثرياء الروس أصبح تحت الفحص الشديد، في أعقاب انتقاد فولوديمير زيلينسكي رئيس أوكرانيا لعدم تعاون سويسرا مع العقوبات الدولية المفروضة على روسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *