عندما تضيء الورقة وتسحرك.. إبداعات سويسري يعشق الرياضيات والرسم

 بيل/ بيين- (سويسرا والعرب): قاسم البريدي:

رغم أن سويسرا غنية بطبيعتها الساحرة وفنونها الجميلة وتقنياتها العالية في عالم الساعات والشوكولا وغيرها، فإن كلود إيستر إخترق هذه القاعدة وانفرد بحرفته وهي تحويل الورق، إلى أشياء هندسية مضيئة لها قيمة لا تخطر ببال أحد..

(سويسرا والعرب) التقت الفنان والحرفي كلود الذي ابتكر فناً خاصاً به، وكان هذا الحوار في محاولة اكتشاف عالمه وفضائه الواسع..

Claude Isserte

أحب الرياضيات والرسم

  • أخبرنا قليلاً عن الطريق الذي أوصلك إلى فن تنفرد به عن غيرك؟

بدأت بهذه الهواية لوحدي مبكراً أيام الدراسة من خلال حبي للرياضيات والهندسة والرسم، وتعلقت بها حتى احترفتها منذ نحو عشر سنوات وتفرغت لها، وكل ما أعمله من أشغال هندسية أصممها بنفسي وأنفذها في ورشتي على الورق بجميع أنواعه وأشكاله ..

  • ما أنواع الأشياء التي تصنعها؟

تركيبات الإضاءة بشكل أساسي، لكنني أيضاً أصنع أشياء صغيرة مثل حاملات الشموع، والأكاليل، والفوانيس، والنجوم، وعلب الهدايا وغيرها..

  • كيف تصف أسلوبك؟

غير نمطي وغير عادي ومبتكر وصديق للبيئة، وأنا أتخيل هذه الأشكال الهندسية المزخرفة ثم أرسم تصاميمها المجسدة بنفسي، وكل ما عندي من المصابيح هي إبداعات شخصية، نظراً لأنني لا أقوم أبداً بإعادة إنتاج نفس الشيء، فمن المؤكد أن الزبون لديه نموذج فريد في المنزل يناسب ذوقه … عندما أتخيل ضوءً، أحاول أن أمنحه التوازن والاتساق.

جانب من ورشته

تصاميم فريدة ..وقد لا تتكرر

  • من أين تستلهم هذه الموديلات الخاصة بك؟

الإبداع والاختراع بالنسبة لي مصدر السعادة اليومية التي أعيشها، وكل شيء يلهمني: كالشجرة وحافة السيارة وشكلها الهندسي، واجهة المباني القديمة والحديثة، تكوين بتلات الزهرة … وكل شيء قابل للطي من خلال التناظر والألوان..

  • كم موديل تصمم عادة.. وكم يستغرق انجاز كل قطعة؟

أحياناً أصمم من 4 إلى 5 موديلات في الأسبوع، وبعض القطع تحتاج لثلاث ساعات تقريباً لإنجازها وبعضها الآخر قد يستغرق ثلاثة أيام.

  • وهل تستفيد من أفكار للتصميم في الأنترنت أو شركات الإضاءة والهدايا؟

لا.. أنا أصمم كل موديل وأعمل الكمية التي أحتاجها كل أسبوع، واحياناً أعمل موديلات تشابه الأشكال عند (الإيكيا).. لكن أعمل كل موديلاتي وهي لا تتكرر وكل شخص يقتنيها قد لا يكون لها بديل أو مشابه..

الدخل بسيط جداً..!؟

  • هل لك مشاركات بمعارض خاصة؟

لا أشارك بمعارض، لكنني اشتركت في فعاليات المسار الثقافي (باركور بيل) العام الماضي، وكذلك أشارك في أسواق الحرفيين في المدينة القديمة.

  • هل تتلقى دعماً من الجهات الرسمية أم أن أرباحك مشجعة للاستمرار؟

لا.. أبداً الدخل بسيط، ولا أتلقى دعماً مادياً من أي جهة.

  • وهل لك أعمال تعكس الفن الزخرفي السويسري المعروف؟

بشكل عام لا أركز على هذه الجوانب، ولكن هناك لوحات ومقاطع زخرفية سويسرية أنفذها ضمن أعمالي.

مجالات واسعة..وأرخص

  • في أي المجالات تستخدم أعمالك؟

أستطيع أعمل كل أنواع الإنارة للطاولات والحائط والأسقف والأرضيات وكل الأشياء مثل علب الهدايا وغيرها وحسب طلب الزبائن..

  • وهل نجدها في الأماكن العامة؟

نعم هناك المطاعم والصالات التي تستخدمها في الإضاءة والديكورات، حسب حجم ومساحات كل منها..

  • وهل سعرها أرخص من مثيلاتها المستخدم فيها مواد أخرى؟

طبيعي جداً وكما تشاهد هنا ، لأن الورق رخيص جداً قياساً للمعادن والخشب والقماش وغيره، والورق متوفر في كل مكان وبأحجام وسماكات مختلفة، وجميع الأنواع يمكن تحويلها إلى قطع فنية جميلة للإضاءة وغيرها كالعلب واللوحات.

  • ومن هم زبائنك؟

أستطيع القول إن 90% من زبائني هم نساء.

ورشات تدريب..وعشاق للهواية

  • ألا تخشى اندثار هذه الحرفة من بعدك، وهل يهتم بها أولادك أو المعجبين؟

أولادي لم يهتموا بهذا الفن، ولكن لدي الكثير من أحبوا أعمالي وتدربوا عليها، وهم مخلصين لها ويعملون أشياء متنوعة، والكثير منهم تعلمها لينقلها إلى الأجيال القادمة لكي تستمر، ففيها قيم فنية وجمالية، وتتوفر جميع مستلزماتها بسهولة.

  • هل الأطفال تحديداً يهتمون بها ويرغبون بتعلمها؟

نعم وهناك أشياء جميلة ومناسبة لغرف الأطفال.. ومثل هذه الأعمال تحتاج أن نعطيها بعض الوقت الكافي لنجد أن لها قيمة حقيقية ببساطتها وأحجامها المختلفة وتعدد استعمالاتها، والورق سهل التعامل معه وبكلفة وجهد قليل.. ولذلك نجد الأطفال يقبلون عليها ويتعلمونها بسهولة فهي مبدعة ومسلية بآن واحد.

  • هل تنظم ورش عمل وتدريب للطلاب؟

أنا أعتبر أن المشاركة والتعليم هما ركيزتان للتربية، ولدي ورشة عمل إبداعية وأعطي دورات وشعاري هو “الإبداع أفضل من الشراء”، لأنه عندما تصنعها بنفسك ترضي ذاتك، فهي ليست مجزية وحسب ولكنها أيضا تعني الإنتاج والاستهلاك بشكل مختلف، فهي مبادرة اقتصادية بيئية بدون إملاءات تجارية لإعادة التدوير ما حولنا بشكل مفيد لنا وللبيئة معاً.

  • وماذا تقول للناس المحبين للفن والإبداع؟

غالباً ما اعتاد الناس في سويسرا تعلم حرف يدوية كالخشب المتوفر بكثرة هنا وكذلك المعادن والأقمشة والتريكو وغيرها، ولكنني أعتقد أن التعامل مع الورق أسهل ويعطي مع الإضاءة أشياء ذات قيمة ولها سحرها الخاص..

وأقول للناس وأنصحهم أن يجربوا ويدخلوا عالم هندسة الأوراق والكرتون ويحولونها إلى أضواء جميلة ومتعددة، ويتعلموها شيئاً فشيئاً ويعلموها للآخرين ليكتشفوا بنفسهم قيم الفن والجمال.

www.issertedecoeco.ch

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *