3 قرارات مثيرة للجدل للحكومة السويسرية: لا استفتاء على صفقة طائرات ف 35.. وشراء 100 ألف لقاح جدري القرود.. وخفض استهلاك الغاز بنسبة 15%…!؟

برن – (سويسرا والعرب) – وكالات:

ثلاثة قرارات هامة ومثيرة للجدل اتخذها اليوم الأربعاء المجلس الاتحادي (الحكومة).. الأول: رفض إجراء استفتاء شعبة لشراء طائرات حربية ف 35.. والثاني: شراء نحو 100 ألف لقاح جدري القرود.. والثالث: خفض استهلاك الغاز خلال الشتاء بنسبة 15 %.. وفيما يلي التفاصيل:

شراء 100 ألف لقاح جدري القرود

أعلنت السلطات السويسرية، اعتزامها شراء 100 ألف جرعة من لقاح جدري القرود، بحسب ما نشرت رويترز.

وقالت الحكومة، في بيان صحفي لها: إن سويسرا تعتزم شراء 40 ألف جرعة من لقاح جدري القردة فضلا عن 500 وحدة من عقار مضاد للفيروسات، وفي الوقت نفسه يسعى الجيش إلى شراء 60 ألف جرعة لقاح، و500 جرعة دوائية كجزء من إجراءات الاستعداد، حيث يمكن استخدام اللقاح أيضاً في حالة تفشي فيروسات الجدري الأخرى.

وأكدت الحكومة أن الأدوية واللقاحات واستخدامها في الرعاية الصحية المدنية سيكلف نحو 8.6 مليون أي ما يعادل 8.9 مليون دولار.

الاسراع بشراء لقاحات وتوقعات عديدة

20 ألف شخص يريدون اللقاح

وقال البيان: إنه تم تسجيل أكثر من 400 حالة إصابة بمرض جدري القرود في سويسرا حتى الآن، حيث تتوقع الحكومة أن نحو 20 ألف شخص سيرغبون في تلقي اللقاح.

وفي وقت سابق، قالت شركة التكنولوجيا الحيوية البافارية الشمالية الدنماركية، إنها ستبذل قُصارى جُهدها لتلبية الطلب المُتزايد على لقاح جُدري القرود في جميع أنحاء العالم، حيث حافظت على توقعات أعمالها لهذا العام.

وبافاريا، هي الشركة المنتجة الوحيدة للقاح المعتمد ضد جدري القرود، ولكن هناك نقص في كمية اللقاح، حيث تعمل العديد من البلدان على توسيع الجُرعات المتاحة، مع نتائج غير معروفة، لتحقيق أقصى استفادة من الإمدادات الحالية.

صفقة الطائرات المقاتلة اختبار للديمقراطية

لا استفتاء شعبي قبل شراء (إف 35)

ومن جانب آخر، أعلنت الحكومة الاتحادية في بيان لها: إنه ليس لديها الوقت لتنظيم استفتاء شعبي حول شراء طائرات مقاتلة أمريكية من طراز «F-35» قبل توقيع العقود، لان العرض الأمريكي ينتهي في مارس/آذار المقبل.

وكانت حملة (أوقفوا ف 35) التي يقودها التحالف اليساري، قد أودعت التواقيع الـ 100ألف الضرورية لدى المجلس الاتحادي (الحكومة) في برن، لتنظيم استفتاء شعبي وفقاً لما يسمح به القانون السويسري وتحديد موعد التصويت.

وأشار البيان الصادر اليوم الأربعاء إلى أن (الجدول الزمني الذي طلبه المبادرون، لتنظيم استفتاء شعبي قبل انتهاء سريان العروض في آذار/مارس 2023 لا يمكن تحقيقه).

وأضاف: (حتى من خلال تسريع الإجراءات المعتادة للإدارة الاتحادية من المستحيل الالتزام بالجدول الزمني المطلوب؛ وذلك لأن واجب الرعاية لن يُحترم، وبالتالي لا يستطيع المجلس الاتحادي، والبرلمان التعامل مع المبادرة بالعناية اللازمة).

وشدد البيان إلى أنه إذا لم توقع عقود الشراء قبل نهاية مارس/ آذار 2023، فإن (مفاوضات إضافية ستكون ضرورية لتمديد سريان العرض)، والتأخير في تسلم الطائرات (سيكون له عواقب وخيمة على أمن سويسرا).

وأثار هذا الإعلان غضب معارضي الصفقة، وقالت /بريسكا سيلر غراف/ النائبة الاشتراكية:(نطالب بأن يتمكن الناخبون من التصويت على أكبر عقد أسلحة في تاريخ سويسرا. لا أكثر ولا أقل).

وكانت الحكومة قررت العام الماضي شراء 36 طائرة من طراز F-35A من الشركة الأمريكية (لوكهيد مارتن)، ووافق السويسريون عام 2020 بفارق ضئيل في استفتاء شعبي على تخصيص مبلغ بقيمة ستة مليارات فرنك للسماح للقوات الجوية بالتزود بطائرات جديدة.

نقص الغاز وتأثير أوروبي ..

خفض استهلاك الغاز بنسبة 15%

كما أعلنت الحكومة السويسرية أنها ستحذو حذو الاتحاد الأوروبي بخفض استهلاكها من الغاز بنسبة 15% هذا الشتاء.

وقال المجلس الاتحادي في بيان له إن (سويسرا يجب أن تساهم الآن مثل البلدان الأخرى، في تجنب حالة نقص في الغاز قدر الإمكان عبر اتخاذ إجراءات طوعية) لأن غزو روسيا لأوكرانيا هز قطاع الطاقة بقوة.

والهدف هو خفض الطلب على الغاز الذي تستورد سويسرا كل حاجاتها منه، بنسبة 15 في المائة خلال فصل الشتاء من أكتوبر/تشرين الأول 2022 إلى نهاية مارس/آذار2023 عن متوسط الاستهلاك خلال السنوات الخمس الماضية.

وكانت المفوضية الأوروبية طلبت خلال الصيف من الدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد (سويسرا ليست عضواً فيه) خفض استهلاك الغاز بنسبة 15 في المائة لتجنب حدوث نقص وضمان إمدادات كافية الشتاء المقبل.

حملة توعية

وأكدت الحكومة السويسرية أن «حالة نقص في أوروبا ستكون لها تداعيات مباشرة على سويسرا وستؤدي إلى تعقيد اللجوء إلى شحنات الغاز التي تشتريها سويسرا في الخارج». ويتركز استهلاك الغاز في سويسرا بشكل كبير في حاجات التدفئة، إذ يتم استهلاك ثلاثة أرباع الكميات في الشتاء.

 وأوضحت الحكومة الاتحادية أن (جزءاً كبيراً من خفض الاستهلاك يجب أن يتحقق من خلال توفير طوعي في المنازل والصناعة والخدمات والإدارة العامة).

وسيتم إطلاق حملة توعية في نهاية أغسطس/آب لشرح كيف يمكن السكان والاقتصاد المساهمة في تقليل استهلاك الطاقة من خلال إجراءات بسيطة وتنفيذها سريعاً.

هذا ويشكل الغاز في سويسرا نحو 15 في المائة من إجمالي استهلاك الطاقة، لكن سويسرا تستورد في الشتاء أيضاً كهرباء منتجة بالغاز في ألمانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *