أسبوع التطعيم في سويسرا.. كلفته 96 مليون فرنك.. وعنوانه: أمل في “القفزة الأخيرة”…!؟

برن :(سويسرا والعرب):

أطلق اليوم الأعضاء السبعة في المجلس الاتحادي السويسري (الحكومة): الأسبوع الوطني للتحصين ضد كورونا، عبر الفيديو على تويتر.

 وأشاروا إلى أن التلقيح يجعل من الممكن الخروج من الوباء ويمثل علامة على التضامن مع الأشخاص الضعفاء، وفقاً لما نشره موقع سويس أنفو.

رئيس سويسرا: ليس لدينا بديل…!

رئيس الاتحاد السويسري غاي بارمولان ومن أمام قصر البرلمان في برن قال في افتتاح الأسبوع: كل تطعيم جديد هو نجاح، مضيفاً: مائة وخمسون تطعيماً إضافياً يعني تقليل عدد الأشخاص في العناية المركزة.

ودعا رئيس الاتحاد الجميع إلى التفكير، مشدداً على أنه (ليس لدينا بديلاً: التطعيم وحده يمكن أن يساعدنا في الخروج من هذا الوباء)، وكان يرافقه أثناء كلمته مستشار كانتون برن المسؤول عن الصحة بيير آلان شنيغ والفنانين المشاركين في هذا الأسبوع كجزء من “العودة في جولة”.

تطعيم الشباب حماية للآخرين

وأكد بارمولان أنه مع بداية موسم البرد، نشهد زيادة في عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد 19، وأصبح من الصعب التحكم في انتقال العدوى، مشيراً إلى أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم في منطقة ما، انخفض معدل حدوث حالات جديدة.

وأضاف: سيتم إنقاذ الشباب في أغلب الأحيان بسهولة من كوفيد 19، لكن بالمقابل الأشخاص الآخرين لن يكونوا محظوظين، مثل كبار السن أو المصابين بأمراض مزمنة أو الذين يعانون من نقص المناعة، ولهذا حث على حصولهم على التطعيم لحماية الآخرين، ونتائجه آمنه وقد تم استخدامه بلايين المرات وهو بجودة عالية.

وعبر وزير الصحة آلان بيرسيه على تويتر عن أمله في أن تكون هذه “القفزة هي الأخيرة في مكافحة الوباء”، المستعر منذ 20 شهراً والذي أصبح صعباً حقاً.

التطعيم.. عودة التحرك بحرية

ولفتت وزيرة الرياضة فيولا أمهيرد الانتباه إلى فوائد التطعيم قائلة: بفضل التطعيم، يمكننا مرة أخرى التحرك بحرية، في الداخل أو في الهواء الطلق لممارسة الرياضة، أثناء المنافسات في النوادي أو التجمعات الاجتماعية، ويمكننا أن نتطلع إلى موسم تزلج مجاني.

بدوره وزير المالية أولي ماورير، أكد إنه يحترم بالطبع الأسباب الشخصية لعدم تلقي التطعيم، مضيفاً أنه ربما يمكن لمن لم يتم تطعيمهم بعد أن يعيدوا النظر في قرارهم، قائلاً: “كلنا نريد الخروج من هذا الوضع في أسرع وقت ممكن”.

أما وزيرة العدل والشرطة كارين كيلر سوتر فقالت: نريد جميعاً العودة إلى الحياة الطبيعية، والأشهر الثمانية عشر الماضية كانت صعبة على الجميع، خاصة للشركات والموظفين، وسويسرا لديها إمكانية لوضع حد للوباء.

وقالت وزيرة النقل سيمونيتا سوماروغا إنه بفضل التطعيم، أصبحت الاجتماعات الخاصة، مثل أعياد الميلاد أو حفلات الزفاف ممكنة مرة أخرى.

ودعا وزير الخارجية إجنازيو كاسيس السويسريين إلى التطعيم قائلاً: على الرغم من أن وسائل حماية النفس موجودة، إلا أن الكثيرون من الناس لا يزالون بحاجة للعلاج في المستشفى أو يموتون من كوفيد19.

حملة 96 مليون فرنك مدعومة سياسياً..!

وبررت الحكومة الاتحادية إطلاق حملة أسبوع التطعيم الوطني لتشجيع المزيد من السكان على التطعيم ضد كوفيد-19، إذ لم يتم تطعيم سوى 64٪ من إجمالي السكان بشكل كامل ضد كوفيد في وقت يستمر تزايد عدد الإصابات الجديدة.

هذا وبدأت اليوم برامج نشاطات أسبوع التطعيم الوطني في جميع أنحاء البلاد، في حملة شاملة ستكلف ما يصل إلى 96 مليون فرنك سويسري تحت شعار “كل لقاح مهم”، مع نشر وحدات التطعيم المتنقلة، وتنظيم الحفلات الموسيقية في الهواء الطلق، والحملات الإعلامية وقرية التلقيح في محطة زيورخ، والتلقيح في الحافلات والترام والقارب على نهر الراين أو تحت التنويم المغناطيسي وغيرها.

ومن جانبهم وقع رؤساء الأحزاب الستة (الاشتراكي واليساريون واليمينيون والليبراليون والخضر وحزب المركز) بشكل مشترك على نداء للتطعيم: “نريد جميعًا الخروج من الإجراءات المتعلقة بفيروس كورونا، وأنتم أيضًا تشاركون في الجهد المشترك . سويسرا بحاجة إلى دعمكم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *